تفسير حلم التحدث مع الله أو سماع صوته وكلامه

لأن الله نور السماء والأرض ، ومثال نوره مثل مكان فيه مصباح ، مصباح في كأس ، قنينة كأنها نجمة ساطعة خرجت من شجرة مباركة مضاءة بزيت الزيتون ، ليس شرقًا ولا غربًا ، الذي سيضيء زيته تقريبًا ، حتى لو لم تلمسه نار.
من باركه الله تبارك وتعالى في حلم في حالة قبول وبشارة سعيدة وسعادة وفرح ، ثم يلتقي به يوم القيامة على حاله ، وفيه قبول أعماله الصالحة. . كالصلاة والصوم وغير ذلك من أمور الطاعة والعبادة ، إذا رأى الله وقادر على النظر إليه. أعطه بعض ملذات الدنيا ، مالاً ، نفقة ، أو امرأة ، يصاب بمرض في جسده ، بتجربة وامتحان ، بسبب الأجر الذي لن يدخل الجنة من أجله.
فإذا رأى الله سبحانه وتعالى أنه أخذ مكانًا معينًا ، فإن ممتلكات ذلك المكان تشمل الخير واليمن والبركات. فإن رأى أن الله ينهى عنه ، أو خاطبه بالفتنة والتهديد ، فإن الرائي يعيش في معصية ، مما يقتضي التوبة والتوبة.
أما من رأى الله تعالى وكأنه يدخل غرفة نومه أو سريره ، فهو يحتفل بزواج نبيل أو بابن صالح تقوى من علماء الدين أو من أصدقاء الله الصالحين ، أو يموت شهيدًا للدفاع. الحقيقة أو الدين.
أما من رأى الله في حلمه مصوراً على زجاج أو جدار أو منحوتاً على هيئة إنسان ، فهذا يدل على أن الرائي زنديق ، أو متملق ، أو كاذب ، أو طاغية ، أو ساحر ، أو ساحر. .
قصة تناسب الباب لرؤية الله في المنام يرويها ابن سيرين في كتابه (شرح الأحلام العظيمة).
ويقال أن رجلاً جاء إلى جعفر الصادق رضي الله عنه ، فقال له: رأيت في المنام أن الله تبارك وتعالى أعطاني حديدًا وأعطاني خلًا. فيه ضرر كبير ، وقد يكون بعض أولادك قد تعلموا صناعة الدروع ، وأما شربك للخل فهو رزق ومال بعد مرض أصابك ، وطال لك سريرك.

تبارك الله وتعالى في صورة رجل في حلم

إن رؤية الله سبحانه وتعالى في صورة إنسان في المنام يدل على أن الرائي شخص صالح وصالح وأمين. والله يتجلى في الحلم على هيئة شيخ مجيد بوجه أبيض ، لحيته كثيفة والنور يسطع من جبهته ، ولباسه أبيض نقي جدا ، طبعا هذه الصورة ليست صورة الله ، لكنه يعكس روح الشخص الذي رأى الحلم ، والله لا يظهر في الواقع لأي شخص ، لا في اليقظة ولا في الحلم.
لكن إذا شعرت في الحلم أنك ترى روعة السماء والأرض ، فهذه صورة من خيالك ، من اللاوعي الخاص بك ، تعدك بشيء تريده ، أو تهدئ قلبك من الخوف أو القلق. حتى الأنبياء لا يرون الله ، والدليل في سورة الأعراف:
من خلال هذه الآيات النبيلة نفهم أن الله لا يرى ولا يتخيل ولا يتصور بأي شكل من الأشكال ، لكن المؤمن الصالح الذي يتوق لرؤية الله يتخيل نفسه في حلم ، الله في صورة إنسان ، هو مبشر أو نذير.
ويتوقف تفسير الحلم عند الأحداث والكلمات والصور والأصوات. إذا كانت الكلمات تبدو واعدة ، فإنها تشير إلى العبد الصالح أو الأمة. أما إذا كان تحذيرًا وإنذارًا أو إنذارًا أو خوفًا ، فهذا يدل على خطيئة أتى بها الحالم وهو يخاف من غضب الله.

تحدث إلى الله في المنام واستمع إلى كلام الله وصوته في الحلم

إذا كان من المستحيل رؤية الله في المنام ، فمن المستحيل أيضًا التحدث إلى الله ، ولا يمكن التحدث إلى الله في الحلم أو سماع صوته ، لأن هذا ما أنزله الله فقط على نبيه موسى.

كيف كلم الله موسى في المنام؟

قال الله سبحانه في كتابه الكريم:
{وذكر في سفر موسى أنه كان مستقيمًا وكان رسولًا نبيًا} مريم 51
{في الرسل قلنا لك من قبل وفي الرسل لم نذكرك. وكلم الله موسى تكال 16: 4}.
{وَلَمَّا أَتَى دَعيَ مِنْ ضفةِ الواديِ الأيمنِ في موضعِ الشجرةِ المباركةِ: يا موسى رسول الله.}
يتضح من هذه الآيات الشريفة أن النبي موسى صلى الله عليه وسلم تحدث إلى الله بطريقة مباشرة ، ولكن هذه معجزة أعطاها الله لموسى دون باقي خلقه ، وبالتالي لا يتكلم الله. إلى الإنسان إلا من خلال القرآن الكريم ، ويمكن أن يتلقى الإنسان كلامًا من ربه بسماع أو قراءة القرآن في المنام ، وهذه رسائل يوجهها الله إلى عبده إما شكر ووعود وثناء ، أو إما كخطر ، كل حسب عمله وقربه من الله.
لذلك لا يوجد شيء في تفسير الأحلام عن كلام الله أو سماع صوته. وكل ما يراه النائم أو يسمعه عن رؤية الله سبحانه له لا يعتبر خيالًا أو ارتباطًا قويًا بالإيمان.
استنتاج
الله ليس مثله ولا أحد يستطيع أن يتخيله ولا يقلده ولا يسمع صوته لا في اليقظة ولا في المنام ، لأن الله قد وعد عبده الصالح أن أجر المؤمن أن يرى وجه الله في يوم لنرى. من القيامة أي يوم القيامة. كونوا بارين واتقوا الله ، لتتمتعوا بيوم القيامة برؤية أعجوبة السماوات والأرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *